النرويج تدين الهجوم التركي على شمال سوريا وتحذّر من نتائج مأساوية على المدنيين

النرويج تدين الهجوم التركي على شمال سوريا وتحذّر من نتائج مأساوية على المدنيين

أدانت النرويج الاثنين، الهجوم التركي على شمال سوريا معربة عن قلقها الشديد إزاء الأثر الإنساني للهجوم على المدنيين هناك. وأضافت رئيسة الوزراء النرويجية “إرينا سولبرغ”، خلال زيارة لها لبغداد أمس الاثنين، أن الهجوم التركي على منطقة الأكراد بشمال سوريا يقوِض ما أحرزناه في القضاء على داعش، ويؤدي إلى نتائج مأساوية على المدنيين الأكراد.

 

وتابعت، أن الهجمات المأساوية على المدنيين أدت إلى تدفقات جديدة من اللاجئين الذين وحسب قولها ساهمت الهجمات الأخيرة عليهم في زيادة أعدادهم، مبينة أن هذه الزيادة ستستمر إذا ما تم الحفاظ على وقف القتال هناك بين القوات التركية والجماعات الكردية، داعيةً إلى ضرورة الحفاظ على وقف القتال بين الأطراف المتنازعة.

 

وكانت تركيا قد أعلنت في التاسع من تشرين الأول – أكتوبر قيامها بعملية عسكرية في شمال شرق سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تصفها بأنها “إرهابية”، لاعتبارها امتداداً لحزب العمال الكردستاني الذي يخوض تمرداً دامياً ضد أنقرة على أراضيها، لكن جهوداً دولية وأمريكية نجحت بالضغط على أنقرة حيث أعلنت تعليق العملية بعد أيام من انطلاقها بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار تم التفاوض بشأنه بين أنقرة وواشنطن، وأعلن البلدان أن الهدنة ستستمر لمدة “120 ساعة”، من دون أن يحددا ساعة انتهائها. ويهدف الاتفاق إلى السماح للمقاتلين الأكراد بإخلاء مواقعهم القريبة من الحدود التركية، على أن تقيم أنقرة “منطقة آمنة” بعمق 32 كلم، وهو ما أكدت تركيا بشأنه، أنه في حال لم ينسحب مقاتلو وحدات حماية الشعب بحلول نهاية هذه الفترة، فسوف تستأنف هجومها

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *